klamkom
للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :

مجلة سيدتي المغربية



العودة   المنتديات المغربية كاري كوم > .::. المنتديات العامة .::. > القسم العام > المواضيع الساخنة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

المواضيع الساخنة جديد المواضيع الساخنة و النقاشات الهادفة بخصوص قضايا الساعة

تصنيف الدول العربية

المواضيع الساخنة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 18-05-09, 08:23 PM   رقم المشاركة : [1]
الملف الشخصي
مراقب عام منشط قسم الأخبار المنوعة و الإقتصاد
 







اليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond repute

الحالة
اليقين غير متصل


قـائـمـة الأوسـمـة

افتراضي تصنيف الدول العربية



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال إخواني الكاريكوميين الزوينين ؟الحمد لله.
تضع منظمات دولية وأخرى غير حكومية بين الحين ولآخر ترتيبا للدول العربية من حيت الديموقراطية الفقر التعليم الرياظة حقوق الأنسان ...إلخ.
في نظرك ما مدى مصداقية هذه المنظمات ؟وحسب رأيك ما هو الترتيب الذي ستعطيه للدول العربية نزولا أو تصاعديا ؟وما رأيك في دولتك بين الدول العربية؟وما مدى تشبثك بعروبتك؟

يمكنك أن تقارن في مختلف المجالات والحريات طبعا بمعلومات عامة حسب رؤيتك للحياة من حولك.
أتمنى أن يلاقي هذا الموضوع إعجابكم .
وفي انتظار نقاشكم تقبلوا فائق تقديري واحترامي الأخوي.






  رد مع اقتباس
قديم 19-05-09, 02:28 PM   رقم المشاركة : [2]
الملف الشخصي
مراقب عام منشط قسم الأخبار المنوعة و الإقتصاد
 







اليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond repute

الحالة
اليقين غير متصل


قـائـمـة الأوسـمـة

افتراضي مشاركة: تصنيف الدول العربية



مؤشرات التنمية البشرية في ترد مستمر

تراجعت بلادنا في ترتيب برنامج الأمم المتحدة للتنمية البشرية، إذ هوت إلى الرتبة 126 من بين 177 دولة، حسب التقرير المذكور، والذي يعتبر المغرب ضمن مجموعة البلدان ذات التنمية البشرية المتوسطة، لكن بمؤشرات أقل من المتوسط العالمي. في حين احتلت تونس الرتبة 91 والجزائر المركز 104 وموريتانيا الرتبة 137. وقد أكد بعض المحللين أن أزمة التعليم هي السبب الرئيسي في هذا التصنيف المتأخر.
ووفق تقرير البنك الدولي، احتل المغرب الرتبة الأخيرة بين دول المغرب العربي بخصوص التعليم، كما كشفت تقارير كندية أن أداء تلامذة المدارس الابتدائية قد تراجعت بشكل فظيع في العلوم والقراءة. ويضع، أحد هذه التقارير، التلميذ المغربي مقارنة بتلامذة الدول المجاورة في موقع "التلميذ البليد".
وفي هذا الصدد دعت منظمة اليونسكو بلادنا إلى "تغيير جذري في سياستها التعليمية لضمان التعليم للجميع مع حلول عام 2015، علما أن المغرب هو البلد الوحيد الذي لا يملك نظاما لتقييم التحصيل الدراسي، بشهادة القيمين على الأمور أنفسهم.
رغم أن بلادنا تخصص 26 بالمائة من ميزانيتها للتعليم حتى الآن، غير أنه، حسب تقرير الأمم المتحدة، الجزائر وتونس هما الدولتان الوحيدتان، في المغرب العربي، اللتان يتوقع أن تحققا أهداف الأمم المتحدة بخصوص توفير التعليم للجميع عام 2015، ومحو الأمية بمعدل النصف وضمان نوعية تعليم أفضل والمساواة بين الذكور والإناث في هذا الإطار.
أجمعت التقارير الدولية على أن النظام المدرسي والمنظومة التعليمية المغربية لا يتفقان مع متطلبات الاقتصاد الحديث. كما اعتبر أكثر من تقرير دولي أن البنى التحتية للتعليم في بلادنا تعرف استمرار التهالك والتردي، إذ أن أكثر من 9000 قسم يعتبر غير صحي، سيما في المناطق القروية، حيث لا يصل التيار الكهربائي سوى إلى 60 بالمائة من المدارس، و75 بالمائة منها تفتقر إلى مياه الشرب وأكثر من 80 بالمائة لا تتوفر على مرافق صحية تفي بضمان وظيفتها.
وفي هذا الصدد علق أحد المسؤولين قائلا :" إذا أردت أن تلمس مستوى تعليمنا عليك بمعاينة مراحيض مؤسساتنا التعليمية العمومية"!
ما زالت تكلفة التلميذ السنوي ضعيفة مقارنة بتكلفة تلميذ دول المغرب العربي الأخرى.
تكلفة التلميذ السنوية :
المغرب : 525 دولار
الجزائر: 700 دولار
تونس : أكثر من 1300 دولار
كما أن الجامعات المغربية غابت في الترتيب العالمي لسنة 2008، وكذلك في التقرير الذي أعده معهد التعليم العالي بجامعة "جياو تونغ" بشنغاي بالصين. علما أن التقرير يعتمد على جودة التعليم، وعدد الأساتذة الحاصلين على جوائز عالمية مرموقة، ونتائج الأبحاث العلمية رفيعة المستوى، وحجم الجامعة من حيث التخصصات وعدد الطلاب بها.
حسب الكثير من المتتبعين للشأن التعليمي، إن بلادنا ستظل مقصية من تقارير من هذا النوع، نظرا لعدم اهتمام المغرب بالبحث العلمي، الذي يعتبره القيمون على أمورنا مكلفا ماديا، لذلك تخلوا عنه واختاروا الاكتفاء باستيراد الخبرة والدراسات من الخارج، إذ لا يخصص المغرب للبحث العلمي سوى 01 بالمائة من ناتجه الداخلي بعد أن ألزمه البنك الدولي بذلك.
يعتبر المصطفى صوليح إجمالا أن الملامح الرئيسية لهيكل "مغربنا السعيد" هي ملامح الشيخ المثقل بعوائق وصعوبات، كثير منها طوعي واختياري والقليل منها قسري. ورغم ذلك ما زالت حكومتنا مصرة على الاكتفاء بالتعبير عن عدم رضاها على محتويات وخلاصات التقارير الدولية الأخيرة وإظهارها كأنها تقارير، إما غير موضوعية أو تعتمد معايير لا تتوافق مع طبيعة الدينامية المغربية، علما أن القتامة التي تصبغ بها حالة بعض الاستحقاقات والوعود والخطط والأنشطة وتعميمها على قطاعات أخرى قد تزيد من فقدان الثقة الخارجية في مصداقية الاستراتيجيات والسياسات الحكومية الوطنية وتؤثر سلبا على ولوج أو تدفق الاستثمارات الأجنبية المترددة أصلا، إضافة إلى ما يستتبع ذلك من تعطيل للعديد من المشاريع وتعميق للفقر وللهوّة الاجتماعية وإشاعة اليأس بين المغاربة الذين تمكنوا بالكاد من استرجاع بصيص من الأمل.. ويُقرّ المصطفى صوليح بأنه رغم الإصرار والتشكيك الحكوميين، فإن التقارير الدولية الأخيرة تكاد تجمع على قتامة الصورة التي تقدم بها بلادنا ضمن مختلف الدول على الصعيد العالمي.

الفساد والرشوة على درب الاستفحال

على مستوى محاربة ظاهرة الفساد تراجعت بلادنا في الترتيب العالمي الخاص بمؤشرات الفساد لسنة 2008، حسب تقرير منظمة الشفافية الدولية، لتحتل الرتبة 80 بعد أن كانت في الرتبة 72. علما أن هذا الترتيب يبدأ بالدولة الأقل فسادا إلى الأكثر إفسادا، وأن بلادنا كانت تتصدر قمة الدول العربية سنة 2000، نتيجة الإصلاحات التي أقرتها حكومة التناوب التوافقي (عبد الرحمان اليوسفي).
لقد أكد جل الخبراء على عدم حصول تطور في محاربة الرشوة وغياب انخراط صريح للتصدي للفساد بشكل عام وعدم تفعيل الإصلاحات المعلن عنها بهذا الخصوص.
لقد حصلت بلادنا على نقطة 3.5 على 10، وبالتالي ليس هناك أي مجال بالمغرب في منأى عن الرشوة. قالت "موكيت لابيل"، عضو منظمة الشفافية الدولية، إن الرشوة قضية حياة أو موت، في الكثير من الحالات، خصوصا في المستشفيات ومجال الأمن وحوادث السير.. بالمغرب". في حين ترى نزهة الصقلي، وزيرة التنمية الاجتماعية، أن هذا الترتيب الذي حظيت به بلادنا في مجال محاربة الفساد والرشوة، لا يرتكز على تحليل موضوعي وإنما على مجرد معطيات ظاهرية، في حين أن هناك إرادة سياسية قوية للتصدي لهذه الآفة، كما برهن على ذلك تعيين الملك محمد السادس لعبد السلام بودرار على رأس هيأة أقيمت خصيصا من أجل التصدي للفساد ببلادنا.
وبخصوص رتبة المغرب بين مختلف الدول حسب التقارير الدولية الأخيرة، يرى المصطفى صوليح ان بلادنا ما تزال تحتل رتبة متأخرة، مع تقهقر سنوي نحو رتب أدنى في شتى الميادين، علاوة على تصنيف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الذي يضع المغرب في الرتبة 126/177، ويصنفه تقرير مناخ الأعمال في رتبة جد متأخرة بين دول شمال إفريقيا، وكذلك الأمر بخصوص التقرير المتعلق بالميزانية المفتوحة، علما أن بعض المؤسسات والمنظمات صاحبة تلك التقارير كان المغرب يسترشد بنصائحها وتوجيهاتها.
والأفدح، في عيون صوليح، ما أكده التقرير بخصوص مؤشرات الفساد والذي يقر أن بلادنا قد تراجعت بـ 8 مراتب.

الاستقرار والسلم ومكافحة الإرهاب

في مجال السلم والاستقرار تراجعت بلادنا من الرتبة 48 إلى الرتبة 63 في تصنيف "المؤشر العالمي لسنة 2008"، الذي يصدره الصندوق الدولي من أجل السلام ومجلة "السياسة الخارجية".
لقد وُضع المغرب في المرتبة 63 في مجال الأمن والاستقرار ضمن 140 دولة. علما أن هذا التصنيف يعتمد على مؤشر الأمن وعدد القتلى والمسجونين لكل 100 ألف نسمة، وعدد الجرائم الخطيرة والمظاهرات العنيفة والنزاعات الداخلية والخارجية، وضحاياها ودرجة التخوف والخوف لدى المواطنين من الوضع الأمني ومدى توفر الاستقرار السياسي واحترام حقوق الإنسان والنفقات العسكرية لكل 100 ألف نسمة ونسبتها في الناتج الداخلي الخام واحتمال وقوع هجمات إرهابية.. وقد حققت بلادنا في هذا المجال نتائج تنازلية من متوسطة إلى ضعيفة، إذ سجلت تراجعا جعل المغرب يحتل مراتب متقدمة في سلم التخلف.
وقد أعلن البانتاغون الأمريكي (وزارة الدفاع) أن المغرب يوجد بين 5 دول الأكثر اقتناء للسلاح الأمريكي سنة 2008، إذ يعتبر من أكبر المشاركين في صفقات الأسلحة الأمريكية، سيما عبر شركات "لوكهيد مارتن" و"بوينغ" و"نورثروت جرمان" و"جنرال دايناميس ورايثون".
وفي هذا الصدد وافق الكونغرس الأمريكي على تسليم بلادنا 24 طائرة مقاتلة من طراز "ف 16" (من الجيل الجديد) سنة 2011.
ويذهب المصطفى صوليح إلى القول :".. بغض الطرف عن تقارير تصدر عن أقسام خاصة تابعة لوزارات خارجية بعض الدول العظمى وأخرى تصدر عن صحف أجنبية كبرى حول حالة حقوق الإنسان في دول العالم، وهي تقارير غالبا ما تسترشد باستراتيجيات سياسية وعسكرية دولية كما هو حال التقرير السنوي لخارجية الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تتم الإشادة بأدوار المملكة المغربية في مكافحة الإرهاب، لكن دون أن يفوتها، مثلا تسجيل التراجع الملحوظ في مجال تكريس حرية التعبير وضمان حماية ممتهني الصحافة، وبغض النظر كذلك عن تقارير فرقاء عمل الأمم المتحدة وممثلي أمينها العام ومجلس حقوق الإنسان الأممي في شأن افتحاص الدول ومناقشة تقاريرها، إذ تتسم مسطرة إصدار التقارير ببطء السلاحف..والصورة التي تلتقطها عدسة رصد المنظمات الحقوقية غير الحكومية، الدولية والإقليمية، لحالة حقوق الإنسان والحريات هي صورة أقتم".
اهتم تقرير منظمة العفو الدولية بالأشخاص الذين ألقي عليهم القبض (أكثر من 100) والمشتبه في كونهم إسلاميين متشددين، حيث يتم تنفيذ الاعتقالات على يد المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (ديستي)، وهي الجهاز الذي ظل متهما بممارسة التعذيب والاختطاف وغيرهما من صنوف المعاملة السيئة الماسة بكرامة الإنسان.
كما أشار التقرير إلى معتقلي السلفية الية المطالبين بمراجعة قضائية للأحكام المرتكزة على اعترافات انتزعت منهم تحت وطأة التعذيب ولم يتم فحصها، مضيفا أنه لم يحقق أي تقدم بشأن توفير سبل فعالة لتحقيق العدالة ومساءلة ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات ضد حقوق الإنسان.

حرية الصحافة والحريات العامة

بخصوص حرية الصحافة صنّف تقرير منظمة "مراسلون بلا حدود" المغرب في الرتبة 106 بعد أن كان يحتل الرتبة 89 بين 169 دولة. على المستوى العربي احتلت بلادنا الرتبة السادسة بعد كل من موريتانيا (50)، الكويت (63)، الإمارات (65)، قطر (79).
يؤكد التقرير أن الدولة فازت بكل القضايا التي رفعتها ضد الصحفيين بموجب قانون الصحافة
أو القانون الجنائي، ولم يتمكن القضاء من إثبات استقلاليته. وفي هذا الصدد أشار التقرير إلى أن تطوير قانون الصحافة بالتشاور مع النقابة الوطنية للصحافة واتحاد الناشرين ظل معلقا دون أسس واضحة. عموما رسم التقرير صورة قاتمة عن وضع الإعلام ببلادنا، بخصوص المضايقات وافتعال تطبيق القوانين، رغم التطور الكبير فيما يتعلق بالتعددية وعدد المنابر المرخص لها.
أما فيما يخص الحريات العامة، فقد انتقد التقرير أوضاع حقوق الإنسان التي شهدت تراجعا ملحوظا سيما في مجال الحريات، وركز على خضوع حرية التعبير وتكوين الجمعيات في المغرب لقيود مشددة، و"فرض عقوبات على من ينتقد الحكم الملكي أو غيرها من القضايا التي تثير حساسية سياسية (تهمة المس بالمقدسات)".
انتقد تقرير منظمة العفو الدولية الاستنطاقات التي يتعرض لها "الآلاف من أعضاء جماعة العدل والإحسان [...] الذين وجهت لهم مئات التهم بخصوص مشاركتهم في اجتماعات بدون ترخيص أو الانضمام إلى جمعية غير مرخص لها".
في نظر المصطفى صوليح، من الأمثلة البارزة أن المغرب، في تقرير التصنيف العالمي لحرية الصحافة، ظل يتراجع إلى أن احتل الرتبة 122 بين 173 دولة، ومما جاء في تقرير "هيومن رايتس ووتش" أن التظاهر بالديمقراطية يقوض الحقوق، فرغم أن المغرب خطا خطوات هامة نحو معالجة انتهاكات الماضي، وهو يتيح فسحة كبيرة للمعارضة والاحتجاج العلنيين وقلل من التمييز ضد المرأة في قانون الأسرة، لكن السلطات تواصل، بمساعدة المحاكم المتعاونة معها، استخدام التشريعات القمعية لمعاقبة معارضيها المسالمين، خاصة منهم من "ينتهكون" طابو انتقاد الملك والملكية، أو من يشككون في "مغربية " الصحراء أو من "يسيئون إلى الإسلام".
ويضيف صوليح، في هذا الاتجاه وزع تقرير "أمنيستي" دواعي القلق على حالة حقوق الإنسان في المغرب إلى العديد من القضايا، أهمها :
- اعتقال 113 من نشطاء الدفاع عن حقوق الإنسان.
- القيود على حرية الصحافة ومتابعة الصحفيين.
- تضييق الخناق على أنشطة جمعية العدل والإحسان وأعضائها.
- إلقاء القبض على مئات الأشخاص بدعوى مكافحة الإرهاب، وعدم إيلاء الأهمية لطلبات مراجعة أحكام قضائية والكف عن سوء المعاملة في السجون.
- السجن بسبب العلاقات المثلية.
ويستشهد المصطفى صوليح في معرض حديثه بما قاله الدكتور هيثم مناع، الذي أنجز تقريرا بتكليف من اللجنة العربية لحقوق الإنسان والمعهد العربي للتنمية والمواطنة والمرصد الفرنسي لحقوق الإنسان، حول نتائج مراقبته القضائية لجلسة المحكمة الابتدائية بسلا يوم 18 أكتوبر 2008، في شأن ملف قضية بلعيرج :"يمكن القول كملاحظة سريعة، إن رئيس المحكمة قد تمتع بصدر رحب في الاستماع للمحامين ولم يقاطعهم إلا نادرا. في حين لم تكن مداخلة وكيل الحق العام في مستوى الجلسة والنقاش. لكن قرار المحكمة بعدم إطلاق السراح المؤقت لأي معتقل، يذكرنا بمثل مغربي يقول :"المحامون يقولون ما يريدون والقاضي يحكم بما طلب منه"، نتمنى أن يتم تجاوز هذه المقولة من قبل هيئة المحكمة في المرات القادمة".

حرية الاقتصاد والتنافسية

صنفت جريدة "وول ستريت جورنال" بلادنا في الرتبة 96 ضمن 161 دولة، حسب مؤشر حرية الاقتصاد، إذ رأت أن منظومتنا الاقتصادية تتمتع بحرية لا تتجاوز 57.4 بالمائة، مما يجعل اقتصادنا من الاقتصاديات غير الحرة كما يتم الترويج لذلك.
كيف برر تقرير الصحفية الأمريكية هذا التصنيف السيء للاقتصاد المغربي؟
لقد ركز بالأساس على انغلاق قطاعنا المالي والمبالغة في اللجوء لإجراءات التصفية وإعادة الهيكلة، هذا علاوة على أنواع الفساد المالي والرشوة والتملص الضريبي. علما أن مؤشر حرية الاقتصاد يعتمد على حساب قاعدة من المعطيات، مرتبطة بالمجالات الاقتصادية الرئيسية (الاستثمارات، النظام الضريبي، الشفافية في المعاملات، الرشوة..).
لقد كشف تقرير الصحفية الأمريكية عن جملة من الإشكاليات العويصة التي ما يزال اقتصادنا يتخبط فيها في ظل انتظار الإرادة السياسية الصارمة لمعالجتها، ومنها اقتصاد الريع والتملص الضريبي والصناديق السوداء والميزانيات الموازية غير الخاضعة للرقابة واحتكار المجموعات الكبرى للقطاعات الحيوية و"مخزنة" الاقتصاد وارتباط أكبر وحدات الإنتاج والتجارة والتوزيع والخدمات بالقصر..، وهذه كلها مناطق داكنة وعلامات سوداء تؤثر بقوة على سمعة المغرب في الأسواق الاقتصادية العالمية وترتبه في صفوف متدنية بين الدول، ذلك رغم أن المغرب ظل يحافظ على توازناته الماكرو اقتصادية، الشيء الذي مكنه من انتزاع اعترافات دولية من العديد من المنظمات والمؤسسات المالية الدولية التي أقرت بديناميته وحيويته، لكن كل تلك النتائج تذهب سدى، كلما تعلق الأمر بتصنيف دولي أو بمعاينة النتائج على أرض الواقع.
أما فيما يخص التنافسية حسب تقريري البنك الدولي والبنك الإفريقي للتنمية، مازال المغرب لم يحقق النتائج المتوخاة في مجال التنافسية، إذ أن وتيرة إنتاج الثروات بطيئة جدا والتوجه نحو الأسواق العالمية والانفتاح عليها ما يزال ضعيفا.
حاليا أضحت بلادنا، أكثر من أي وقت مضى، مطالبة بتحسين قدرتها التنافسية التي لا تكاد تبين بين قدرات الدول المماثلة للمغرب، مما يساهم في المزيد من إضعاف وترهل النسيج الاقتصادي المغربي.
يعتمد تطور القدرة التنافسية على الشركات المتوسطة، غير أن هذه الشركات مازالت مؤسسة على وحدات عائلية صغيرة غير منفتحة على التحديث والعصرنة، لا تتجاوز العمل بمنظومة إنتاجية عتيقة وغير كافية، لا تسمح لها بمسايرة التطورات.
ومما يضعف التنافسية، حسب التقارير الدولية لـ "دافوس"، استمرار الأنشطة غير النظامية " الاقتصاد الأسود" في احتلال موقع مهم في المنظومة الاقتصادية، إذ يمثل 17 بالمائة من الناتج الداخلي الخام ويشغل 8 بالمائة من السكان النشطين الحضريين تقريبا.
ويحتل المغرب المرتبة 121 بخصوص ليونة سوق العمل والرتبة 131 بخصوص مشاركة المرأة في قوة العمل حسب ترتيب "دافوس".

الحرية الدينية

أكد التقرير الأمريكي بخصوص الحرية الدينية تسجيل بعض التجاوزات والميز بخصوص مغاربة مسلمين اتجهوا نحو تغيير ديانتهم (الإسلام)، غير أن الحرية الدينية كما يتصورها الدستور المغربي لم يطرأ عليها أي تغيير، حيث هناك احترام الديانات الأخرى والسماح لمعتنقيها بممارسة شعائرها بكل حرية وأمان.
توجد في المغرب جالية يهودية تشمل بين 4000 و 6000 شخص، أغلبهم يقطنون بالدار البيضاء (بين 150 و 200 مقيمون بالرباط)، وأكثرهم من المسنين، لكن عدد الشباب مازال يتضاءل بشكل ملفت للنظر.
أما الجالية المسيحية من كاتوليك وبروتستان، فتضم ما يناهز 5000 ممارس، رغم أن عدد الأجانب الإجمالي المقيمين بالمغرب يقارب 25 ألف شخص.
وتضم "البهائية" ما بين 350 إلى 400 شخص، أما الشيعة المغاربة فيقدرون حاليا بما يناهز 3000 شخص حسب بعض التقديرات.
لكن هذه الأقليات لا يمكنها ممارسة شعائرها إلا بعد التصريح لدى السلطات التي تمنح ترخيصات لإحداث أماكن العبادة ومزاولة الشعائر.
وقد لاحظ التقرير تنامي قدوم المبشرين المسيحيين إلى المغرب من أجل الترويح لاعتناق المسيحية في السر، وكلما تم كشف أمر أحدهم يتم طرده من المغرب فورا ودون انتظار.

هل هناك من داع للقلق؟

جوابا على هذا السؤال، يعتبر المصطفى صوليح، انه مهما كانت تذرعات أو تشكيكات السلطات العمومية المغربية، وفي مقدمتها دوائر صناعة القرار، فإن المعاينة والمتابعة الميدانيين، لا تجزم فقط بصدقية فحوى وخلاصات التقارير الدولية الأخيرة، بل وتنبئ أيضا بآفاق قد تكون في سنة 2009 أسوأ مما سبق، وذلك ـ في رأي صوليح ـ ليس فقط بحكم قصر المدة بين سنة وأخرى، (كما يحاول البعض التبرير) وإنما بالنظر إلى أن قاطرة المغرب لم توضع بعد فوق السكة الفولاذية للديمقراطية بكامل مقتضياتها وإجراءاتها، وللمواطنة بمختلف قيمها وآلياتها الضامنة بالفعل للمشاركة المتساوية في التدبير والتسيير وفي اتخاذ قرار سياسي واضح يبتغي الشفافية، خاصة في الميزانية، والمشاركة في إعدادها ونشر المعلومات المتعلقة بتنفيذها،ولحقوق الإنسان منظورا إليها وإعمالا لها بصفتها كونية، متكاملة، غير قابلة للتجزيء أو الانتقاص، وملازمة للأفراد والجماعات، ولقضاء مستقل ونزيه، كل ذلك في إطار قانوني متين يقعّد لعدم الإفلات من العقاب.


  رد مع اقتباس
قديم 21-05-09, 01:25 PM   رقم المشاركة : [3]
الملف الشخصي
مراقب عام منشط قسم الأخبار المنوعة و الإقتصاد
 







اليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond repute

الحالة
اليقين غير متصل


قـائـمـة الأوسـمـة

افتراضي مشاركة: تصنيف الدول العربية



في دول الخليج

يوفر تقرير التنمية البشرية لعام 2008 إحصاءات بخصوص 177 بلدا في العالم أي نفس عدد البلدان المشمولة في التقرير السابق. وقد حافظت الكويت على المرتبة الأولى بين الدول الخليجية (والعربية) بعد أن حلت في المرتبة رقم 29 على مستوى العالم ما يعني تحسين ترتيبها أربع مراتب. بدورها حلت الإمارات في المرتبة رقم 31 دوليا ما يعني تقدمها ثماني مراتب. وعليه تمكنت الإمارات من إقصاء قطر من المرتبة الثانية إلى المرتبة الثالثة خليجيا وعربيا والتي بدورها حلت في المرتبة 34 دوليا ما يعني تقدمها مرتبة واحدة.

بدورها تقدمت البحرين تسع مراتب في تقرير عام 2008 وعليه حلت في المرتبة 32 دوليا (تعد البحرين الأكثر تقدما بين دول مجلس التعاون في التقرير الأخير). كما تقدمت عمان خمس مراتب إلى المرتبة 53 عالميا. أيضا واصلت السعودية مسلسل تقدمها حيث حلت في المرتبة 55 دوليا ما يعني تقدمها ست مراتب. وكانت السعودية قد تقدمت 15 مرتبة في تقرير 2007.


تفاوت النتائج

تشير الإحصاءات إلى وجود تفاوت واضح فيما يخص أداء دول مجلس التعاون على المعايير الثلاثة. فأفضل متوسط للعمر هو من نصيب الفرد في الإمارات حيث يبلغ (78.5 سنة). بدورها تتربع الكويت على معيار التعليم حيث تبلغ نسبة المتعلمين فيها (93.3 في المائة) ما يعني أن الأمية منتشرة بين أقل من 7 في المائة من السكان. وفيما يخص المتغير الثالث ألا وهو الدخل حسب مفهوم القوة الشرائية فيعتبر نصيب الفرد في قطر (نحو 73 ألف دولار) في السنة ثاني أعلى مستوى دخل دوليا بعد لوكسمبورج.

مؤشر الفساد والشفافية
لا يزال أداء دول مجلس التعاون الخليجي غير مقنع فيما يخص محاربة الفساد في المعاملات الرسمية كما تبين من تقرير مدركات الفساد لعام 2008 الصادر من قبل منظمة الشفافية الدولية. في التفاصيل، حافظت قطر علىالمرتبة الأولى بين الدول العربية قاطبة بعد أن حلت في المركز رقم 28عالميا ما يعني تحسين ترتيبها أربع مراتب عن عام 2007. ونجحت قطر في جمع 6.5 من النقاط على المؤشر المكون من عشر نقاط ما يعني زيادة غلتها بواقع 0.5 من النقاط مقارنة بتقرير عام 2007.
بدورها نالت الإمارات في المرتبة 35 عالميا, أي ثاني أفضل نتيجة بين دول مجلس التعاون والدول العربية. وعليه واصلت الإمارات سلسلة تأخرها حيث بعد أن حلت في المرتبة 34 في تقرير عام 2007 فضلا عن 31 عالميا في تقرير عام 2006. وكانت الإمارات قد حظيت بالمرتبة الأولى خليجيا وعربيا في عام 2006 بحلولها في المركز 31 عالميا. في المقابل، حققت عمان قفزة نوعية في ترتيبها متقدمة 12 مرتبة في غضون سنة واحدة إلى المركز رقم 41 دوليا. بدورها تقدمت البحرين ثلاث مراتب إلى المرتبة 43 دوليا على خلفية تعزيز الشفافية في منح المناقصات الحكومية مثل القدرة على تقديم عطاءات إلكترونيا. من جهة أخرى، تراجع ترتيب الكويت خمس مراتب إلى المركز 65 عالميا. بدورها تأخرت السعودية مرتبة واحدة إلى المركز 80 دوليا. مرتكزات التقرير غطى تقرير منظمة الشفافية الدولية لعام 2008 مستويات الشفافية في 180 بلدا وإقليما في العالم ما يعني عدم إضافة دول جديدة.

حرية الإعلام
فبراير/شباط، 2007

في الوقت الذي يتحدث فيه العالم عن الإنترنت باعتباره الوسيلة التي لا يمكن التحكم فيها أو ضبطها من قبل الحكومات أو النظم المستبدة، وباعتباره الوسيلة الأكثر والأسرع انتشارا، والأهم من ذلك كله أنه الوسيلة التي توفر قدرا كبيرا من الحرية. تستمر في الوقت ذاته عمليات حجب وإغلاق الكثير من المواقع الالكترونية، بل واعتقال المشرفين عليها أو من كتب فيها ما يثير حفيظة شخص أو أشخاص في الحكومات، وهذا ما يحدث في دول الخليج العربية واليمن حيث أنه في اغلب هذه الدول تكون الحكومة هي المزود الوحيد لخدمة الإنترنت.

ويعتبر حجب المواقع مسألة طبيعية وتمارس بشكل مستمر في دول الخليج مثل عمان و السعودية والإمارات وغيرها، وخاصة المواقع التي تنتقد الدول أو توفر معلومات لا تفضل الحكومات وصولها إلى عامة الناس، أو ذات الحساسية الدينية أو المواقع الإباحية، ورغم تفهم الشعوب لمنع المواقع الأخيرة غير أنه ليس من المقبول أن تفرض رقابة من قبل النظم الحاكمة على نوع المعلومات التي يجب أن يحصل عليها الأفراد.

وإذا كانت هذه حال الإنترنت، فإن الحديث عن وسائل الإعلام الأخرى لا يقل ألما، حيث تفرض دول الخليج رقابة على الصحف الصادرة بداخلها، وتحظر تداول المطبوعات الخارجية إذا ما تناولت موضوعا ذا حساسية في البلد المعني. وتجدر الإشارة إلى أن مستويات حريات الصحافة والتعبير عن الرأي في هذه الدول تختلف، حيث هناك مساحات للحرية أكبر في بعضها، تأتي اليمن والكويت في مقدمتها، بينما تأتي السعودية وعمان في أسفل القائمة.

و في مؤتمر عقد في العاصمة الأردنية في ديسمبر الماضي، تناول الإعلام والقانون في دول الخليج واليمن، وتم تنظيم هذا المؤتمر بالتعاون بين مركز حماية وحرية الصحفيين، و(أيركس) مجلس الأبحاث والتبادل الدولي. وقد أقر الصحفيون أن قوانين المطبوعات والنشر في بلدانهم تتشابه إلى حد كبير كما لو كانت تنقل من بعضها البعض، وخاصة فيما يتعلق بالعقوبات وتجريم الصحفيين، ومن أبرز الأمور التي تتفق عليها كلها ـ فيما عدا اليمن ـ النزوع إلى إضفاء التقديس ليس فقط على الأديان، وإنما تقديس يمتد إلى الرموز الدينية، ومؤسسات البرلمان وأعضائه والهيئات القضائية، والأحكام الصادرة عنها، هذا إضافة إلى رؤساء الدول والحكومات الأجنبية وممثليها.

وهذه القوانين تخلط بين شخص رأس الدولة وأعماله، فإن اعتبرت أن ذات رأس الدولة مصانة،فإنه من المفترض أن تكون أعماله قابلة للنقد والمناقشة، ولكن القوانين لا تفرق بين الأعمال والذات.
إضافة إلى ذلك تعتمد هذه الدول كلها نظام الترخيص المسبق لإجازة إصدار أي صحيفة أو مطبوعة دورية، وتفرض تأمينا ماليا مبالغ فيه، وتميل إلى فرض أشكال من الرقابة المسبقة واللاحقة على وسائل الإعلام والصحف. وتعطي قوانين المطبوعات والنشر والصحافة في هذه الدول الحكومات صلاحيات واسعة في إيقاف أو تعطيل وحظر الصحف.


  رد مع اقتباس
قديم 21-05-09, 09:50 PM   رقم المشاركة : [4]
الملف الشخصي
مراقب عام منشط قسم الأخبار المنوعة و الإقتصاد
 







اليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond reputeاليقين has a reputation beyond repute

الحالة
اليقين غير متصل


قـائـمـة الأوسـمـة

افتراضي مشاركة: تصنيف الدول العربية



اما الدول التي أحرزت تقديرا اقل، أي بين 5,0 إلى 8,0، فهي متوسطة التنمية وعددها 85 دولة، ومن ضمنها 13 دولة عربية، وهي حسب رقم تصنيفها: الأردن 86، لبنان 88، تونس 91، الجزائر 104، الأراضي الفلسطينية 106، سوريا 108، مصر 112، المغرب 126، جزر القمر 134، موريتانيا 137، السودان 147، جيبوتي 149، اليمن 153. اما الدول التي لم يصل تقديرها 5,0، فهي في حالة منسحقة وبلغ عددها 21 دولة.
السؤال الذي ينبغي ان يراودنا جميعا: هل كانت انجازات الدول العربية المتقدمة في التنمية البشرية العالية قد حصلت على مكانتها ضمن صعيد الدخل ام صعيد مقاييس التنمية الأخرى؟
واذا كان العراق لم يحسب له اي حساب لانعدام الأرقام عنه، فلماذا تراجع الدور التنموي لكل من الأردن ومصر وسوريا والجزائر وتونس والمغرب عما كان عليه سابقا؟ وإذا قارنا بين ابرز دول الشرق الأوسط، سنجد إسرائيل ذات تنمية مرتفعة برقم 23 وهي الدولة الوحيدة في المنطقة سابقة لغيرها. اما تركيا، فكان ترتيبها 84، وترتيب إيران 94 ضمن تصنيف دول متوسطة التنمية !


  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
اليوم, العربية, تصنيف

جديد المواضيع الساخنة




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا soulaimane أتحداك...لعبة الدول العربية soulaimane الفكاهة والترفيه 23 22-06-08 01:15 AM
كيفية تصنيف منتخبات العالم aboanass كرة القدم العالمية 3 09-02-08 01:02 PM
المغرب على رأس الدول العربية التي تحترم حقوق الإنسان لحن الحياة الاخبار المغريبة 1 05-01-08 10:34 AM
جلالة الملك يهنئ ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية بعيد الأضحى المبارك الملاك الطائر الأخبار الملكية 1 23-12-07 07:21 PM
منتدى لجميع الدول العربية abdefrommorocco ورشة تقييم المواقع و اشهارها 2 02-11-07 12:49 PM




منتديات كاري كوم
الساعة الآن 04:50 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
المقالات والآراء المنشورة في منتدى karicom.com تعبر عن رأي كاتبهاولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
منتديات